منتديات أئمة الأوقاف المصرية http://www.a2ma.net/vb/ Mon, 31 Aug 2015 19:41:49 +0200 خلاصات آخر المواضيع النشطه في :منتديات أئمة الأوقاف المصرية ar Mon, 31 Aug 2015 19:41:49 +0200 pbboard 60 موافقة مجلس الوزراء من حيث المبدأ في جلسته الماضية على مشروع كادر الأئمة http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13189 Mon, 31 Aug 2015 11:23:44 +0200
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=rss&subject=1



    أكد فضيلة الشيخ / محمد عبد الرازق عمر رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف ، والشيخ / محمد عز الدين عبد الستار وكيل الوزارة لشئون الدعوة ، والشيخ / محمد عبد الموجود وكيل الوزارة لشئون المساجد، والشيخ / جابر طايع وكيل الوزارة لشئون الوجه القبلي ، والأستاذ / عاطف جلال وكيل الوزارة لشئون الوجه البحري أنهم تلقوا عددًا كبيرًا من الاتصالات من جموع السادة الأئمة والسادة وكلاء الوزارة بالمديريات ، حيث يعرب الجميع عن شكرهم وتقديرهم للسيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على ما حققه من إنجازات ، قد تم تتويجها بافتتاح قناة السويس الجديدة ، وعلى اهتمامه بتجديد وتطوير الخطاب الديني ، وبتحسين أحوال الأئمة والدعاة ، مؤكدين أنهم يقفون صفًا واحدًا خلف قيادته الحكيمة في مواجهة التطرف والإرهاب ، والعمل على تصحيح المفاهيم الخاطئة ، ونشر سماحة الإسلام.



   كما يتوجه جموع الأئمة بخالص الشكر والتقدير للسيد المهندس / إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء على دوره ودور الحكومة في دعمهم ، وذلك بموافقة مجلس الوزراء من حيث المبدأ في جلسته الماضية على مشروع كادر الأئمة وإحالته إلى وزارتي المالية والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري لاستكمال الدراسة بالتنسيق مع وزارة الأوقاف بما يحقق تحسين دخل الأئمة ، ويعينهم على التفرغ لمهمتهم السامية في نشر صحيح الإسلام ومواجهة الأفكار والجماعات الضالة والمنحرفة ، مع قيامهم بدورهم في نشر سماحة الإسلام ، ومكارم الأخلاق ، والحث على العمل والإنتاج ، والولاء للوطن ، وواجب الدفاع عنه ، وكل ما يقتضيه فقه المرحلة الراهنة .


    ويؤكد القطاع الديني أن مشروع الكادر لا يقوم فقط على تحسين الجانب المادي للسادة الأئمة ، مع أن ذلك أمر هام لهم ، وهم في أمس الحاجة إليه ، إنما يقوم على تحسين أوضاعهم المهنية والارتقاء بمستويات التدريب والأداء، وأن الوزارة قد أولت قضية تدريب الأئمة اهتمامًا كبيرًا يجري تنفيذه خلال الأسابيع المقبلة ، كما أنها ستبدأ مع بداية سبتمبر عقد ورش العمل للوقوف على رؤية الأئمة في قضية تجديد الخطاب الديني]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13189
استاذى سعد غابه http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13245 Mon, 31 Aug 2015 10:03:17 +0200 لم نعد نرى لحضرتك تواجد على المنتدى ولا تجيب على الاسئلة التى تعودنا ان تجيب على امثالها من قبل لعل يكون المانع خير وتكون بخير وفى اطيب حال]]> http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13245 كيف يكون بيتك سعيد؟ http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13251 Mon, 31 Aug 2015 08:45:12 +0200 إخواني كلنا يبحث ويريد البيت المسلم السعيد
البيت الذي فيه المأوى الكريم، والراحة النفسية، البيت الذي ينشأ في جنباته جيل صالح فريد:
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21]،
فيا ترى هذا البيت السعيد ما هي سماته وما هي صفاته.
تعرف عليه من الرابط

http://kenanaonline.com/users/ahmedeldfar/posts/770383]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13251
هل تريد رؤية رجل من أهل الجنة؟‍ http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13250 Mon, 31 Aug 2015 08:36:18 +0200

أحسبك ستقول لي: أرني من هو!
فأنا في لهفة لرؤيته، ومعرفة حاله، والوقوف على أخباره وأسراره!

وإني مقدِّرٌ لك لهفتك، ومثمِّنٌ لك حرصك،
وهي دليل حدبك على الخير، ورغبتك في تحصيله وفعله.

ولكن تعرف عليه من خلال هذا الرابط



http://kenanaonline.com/users/ahmedeldfar/posts/770388]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13250
{وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ} http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13249 Mon, 31 Aug 2015 08:33:37 +0200 http://kenanaonline.com/users/ahmedeldfar/posts/770802




 ]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13249
قافلة الاثنين===إتحاف السادة بفوائد القناعة ==إعداد الشيخ/ السيد مراد سلامة http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13248 Sun, 30 Aug 2015 16:58:18 +0200 ================
إتحاف السادة بفوائد القناعة
=============
إعداد الشيخ/ السيد مراد سلامة
عناصر الدرس
العنصر الأول: تعريف القناعة
العنصر الثاني: إتحاف السادة بفوائد القناعة
العنصر الثالث صور من قناعة النبي -صلى الله عليه وسلم-
العنصر الرابع: صورة من قناعة الصحابة والسلف الصالح
الأدلة والبيان
==================
الحمد لله لم يزل عليّا ، ولم يزل في علاه سميّا ، قطرة من بحر جوده تملأ الأرض ريّا ، نظرة من
عين رضاه تجعل الكافر وليّا، الجنة لمن أطاعه ولو كان عبدًا حبشيًا  والنار  لمن عصاه ولو شريفًا قرشيًا، أنزل على نبيه ومصطفاه قولاً بهيًا  { تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَنكَانَ تَقِيّاً[ [مريم : 63]
وكم لله من لطف خفي **** يدق خفاه عن فهم الذكي
وكم أملٌ تساق به صباحا **** فتأتيك المسرة ُبالعشي
وكم يسر أتي من بعد عسر**** ففرج كربة القلب الشجيإ
ذا ضايقتك الأحوال يوما **** فلذ بالواحد الفرد العلي
ونصلي ونسلم على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-  ما جر أثواب الحرير و ما مشى التاج من فوق الجبين مرصعًا ،
جاءت له الدنيا فأعرض زاهد ًا*** يبغي من الأُخرى المكان الأرفعًا ،
من ألبس السعادة حلةً ***فضفاضة  لبس القميص مرقعًا ،
و هو الذي لو شار نالت كفه *** كل الذي فوق البسيطة أجمعا .
أحبتي في الله نعيش في هذه الليلة الميمونة الغراء مع فضيلة هي من أعظم الفضائل و عن خلق من أحسن الأخلاق إنها الفضيلة الغائبة عن البشرية التي أهلكها الطمع في صحراء الحياة القاحلة فأصبح كثير من بني الإنسان:
وحوشا ضارية
وثعالب مكارة
وعقارب لادغة
وزنانير لاسعة
فشت فيهم القطيعة والبغضاء وظهر فيهم الحسد و الشحناء، تدابروا ثم تقاطعوا ثم تقاتلوا
ما هو السبب؟
إنه الطمع
لذا كان لزاما وأجل مسمى أن نتكلم الليلة عن كنز الكنوز إنها القناعة
فما هي القناعة؟
وما هي ثمراتها؟
و كيف كانت قناعة من علم الدنيا القناعة – صلى الله عليه و سلم – و كيف سار الاصحاب على درب النبي الأواب؟
أعيروني القلوب والأسماع    
العنصر الأول: تعريف القناعة:
=============
 قال السيوطي: (القناعة: الرضا بما دون الكفاية وترك التشوف إلى المفقود، والاستغناء بالموجود)
القناعة: هي الرضي بما أعطى الله
النَّفْسُ تَكْلَفُ بِالدُّنْيَا وَقَـدْ عَلِمَـتْ *** أَنَّ السَّلامَةَ مِنْهَا تَـرْكُ مَا فِيهَـا
وَاللهِ مَـا قَنِعَتْ نَفْـسٌ بِمَا رُزِقَتْ *** مِنَ الْمَعِيشَةِ إِلا سَـوْفَ يَكْفِيهَـا
العنصر الثاني: إتحاف السادة بفوائد القناعة
=====================
إن للقناعة فوائد كثيرة تعود على المرء بالسعادة والراحة والأمن والطمأنينة في الدنيا، ومن تلك الفوائد:
1-امتلاء القلب بالإيمان بالله-سبحانه تعالى-
==============================
والثقة به، والرضى بما قدر وقَسَم، وقوة اليقين بما عنده-سبحانه وتعالى-ذلك أن من قنع برزقه فإنما هو مؤمن ومتيقن بأن الله-تعالى-قد ضمن أرزاق العباد وقسمها بينهم حتى ولو كان ذلك القانع لا يملك شيئًا.
يقول ابن مسعود "إن أرجى ما أكون للرزق إذا قالوا: ليس في البيت دقيق ".
وقال الإمام أحمد -رحمه اللّه تعالى-: "أسرُّ أيامي إليَّ يوم أصبح وليس عندي شيء ".
وقال الفضيل بن عياض -رحمه اللّه تعالى-: "أصل الزهد الرضى من الله عز وجل ".
وقال أيضًا: "القُنُوع هو الزهد وهو الغنى".
وقال الحسن -رحمه الله تعالى-: "إن من ضعف يقينك أن تكون بما في يدك أوثق منك بما في يد اللّه "
2-الحياة الطيبة:
====================
 قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل: 97]
]، فَسر الحياة الطيبة علي وابن عباس والحسن -رضي الله عنهم- فقالوا: "الحياة الطيبة هي القناعة"
وفي هذا المعنى قال ابن الجوزي -رحمه الله تعالى-: "من قنع طاب عيشه، ومن طمع طال طيشه "
هِيَ الْقَنَـاعَـةُ لا تَبْغِـي بِهَا بَـدَلاً *** فِيهَا النَّعِيمُ وَفِيهَا رَاحَـةُ الْبَـدَنِ
انْظُرْ لِمَـنْ مَلَكَ الدُّنْيَا بِأَجْمَعِهَـا *** هَلْ رَاحَ مِنْهَا بِغَيْرِ الْقُطْنِ والْكَفَنِ
3-تحقيق شكر المنعم-سبحانه وتعالى-
===============
ذلك أن من قنع برزقه شكر اللّه-تعالى-عليه، ومن تقالّه قصَّر في الشكر، وربما جزع وتسخط-والعياذ بالله-ولذا قال النبي -صلى الله عليه و سلم -{كن ورعا تكن أعبد الناس، وكن قنعًا تكن أشكر الناس }أخرجه ابن ماجه .
ومن تسخط من رزقه فإنما هو يسخط على من رزقه، ومن شكا قلّته للخلق فإنما هو يشكو خالقه-سبحانه وتعالى- للخلق. وقد شكا رجل إلى قوم ضيقًا في رزقه فقال له بعضهم: "شكوت من يرحمك إلى من لا يرحمك". عيون الأخبار لابن قتيبة
4-الفلاح والبشرى لمن قنع:
===============
فعن فضالة بن عبيد أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه و سلم - يقول: "طوبى لمن هدي إلى الإسلام، وكان عيشه كفافًا، وقنع" أخرجه أحمد و الترمذي
وعن عبد اللّه بن عمرو -رضي الله عنهما-أن رسول الله -صلى الله عليه و سلم - قال: {قد أفلح من أسلم ورزق كفافًا، وقنعه اللّه بما آتاه }أخرجه مسلم.
5-الوقاية من الذنوب التي تفتك بالقلب وتذهب الحسنات:
=====================================
كالحسد، والغيبة، والنميمة، والكذب، وغيرها من الخصال الذميمة والآثام العظيمة؛ ذلك أن الحامل على الوقوع في كثير من تلك الكبائر غالبًا ما يكون استجلاب دنيا أو دفع نقصها. فمن قنع برزقه لا يحتاج إلى ذلك الإثم، ولا يداخل قلبه حسد لإخوانه على ما أوتوا؛ لأنه رضي بما قسم له.
قال ابن مسعود : "اليقين ألا ترضي الناس بسخط الله؛ ولا تحسد أحدًا على رزق الله، ولا تلم أحدًا على ما لم يؤتك الله؛ فإن الرزق لا يسوقه حرص حريص، ولا يرده كراهة كاره؛ فإن الله تبارك وتعالى- بقسطه وعلمه وحكمته جعل الرَّوْح والفرح في اليقين والرضى، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط" أخرجه ابن أبي الدنيا في اليقين
وقال بعض الحكماء: "وجدت أطول الناس غما الحسود، وأهنأهم عيشًا القنوع" القناعة لابن السني
6- حقيقة الغنى في القناعة:
=============
النَّفْسُ تَجْـزَعُ أَنْ تَكُـونَ فَقِيـرَةً *** وَالْفَقْـرُ خَيْـرٌ مِنْ غِنًى يُطْغِيهَا
وَغِنَى النُّفُوسِ هُوَ الْكَفَافُ فَإِنْ أَبَتْ *** فَجَمِيـعُ مَا فِي الأَرْضِ لا يَكْفِيهَا
 
ولذا رزقها الله- تعالى- نبيه محمدا - صلى الله عليه و سلم - وامتن عليه بها فقال- تعالى- { وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى} [الضحى: 8]
فقد نزلها بعض العلماء على غنى النفس؛ لأن الآية مكية، ولا يخفى ما كان فيه النبي - صلى الله عليه و سلم - قبل أن تفتح عليه خيبر وغيرها من قلة المال(.
وذهب بعض المفسرين إلى أن الله- تعالى- جمع له الغنائين: غنى القلب، وغنى المال بما يسر له من تجارة خديجة.
وقد بين- عليه الصلاة والسلام- أن حقيقة الغنى غنى القلب فقال - صلى الله عليه و سلم - {ليس الغنى عن كثرة العَرَض ولكن الغنى غنى النفس} أخرجه البخاري ، ومسلم
وعن أبي ذر قال: قال رسول اللّه - صلى الله عليه و سلم - {يا أبا ذر، أترى كثرة المال هو الغنى؟ قلت: نعم يا رسول الله، قال: "فترى قلة المال هو الفقر؟ " قلت: نعم يا رسول اللّه. قال: إنما الغنى غنى القلب، والفقر فقر القلب}. الحديث أخرجه ابن حبان في صحيحه
وتلك حقيقة لا مرية فيها؛ فكم من غني عنده من المال ما يكفيه وولدَه، ولو عُمِّر ألف سنة؛ يخاطر بدينه وصحته، ويضحي بوقته يريد المزيد! وكم من فقير يرى أنه أغنى الناس؛ وهو لا يجد قوت غدِه! فالعلة في القلوب: رضًى وجزعًا، واتساعًا وضيقًا، وليست في الفقر والغنى.
ولأهمية غنى القلب في صلاح العبد قام عمر بن الخطاب - صلى الله عليه و سلم - خطيبًا في الناس على المنبر يقول: "إن الطمع فقر، لان اليأس غنى، وإن الإنسان إذا أيس من الشيء استغنى عنه"(. أخرجه أحمد في الزهد
وأوصى سعد بن أبي وقاص ابنه فقال: "يا بني، إذا طلبت الغنى فاطلبه بالقناعة؛ فإنها مال لا ينفد" عيون الأخبار
وسئل أبو حازم فقيل له: "ما مالك؟" قال: "لي مالان لا أخشى معهما الفقر: الثقة باللّه، واليأس مما في أيدي الناس" . الحلية لأبي نعيم
وقيل لبعض الحكماء: "ما الغنى؟" قال: "قلة تمنيك، ورضاك بما يكفيك" إحياء علوم الدين
7-العز في القناعة، والذل في الطمع:
==================
أَفَادَتْنِي الْقَـنَـاعَـةُ كُـلَّ عِـزٍّ *** وَأَيُّ غِنَـى أَعَـزُّ مِـنَ الْقَنَاعَهْ
فَصَيِّرْهَا لِنَـفْـسِـكَ رَأْسَ مَـالٍ *** وَصَيِّرْ بَعْدَهَا التَّقْـوَى بِضَاعَـهْ
ذلك أن القانع لا يحتاج إلى الناس فلا يزال عزيزًا بينهم، والطماع يذل نفسه من أجل المزيد؛ ولذا جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعًا: {شرف المؤمن قيامه بالليل، وعزه استغناؤه عن الناس}. أخرجه أبو نعيم في الحلية ( والقضاعي في مسند الشهاب (والحاكم)
وكان محمد بن واسع -رحمه اللّه تعالى-يبل الخبز اليابس بالماء ويأكله ويقول: "من قنع بهذا لم يحتج إلى أحد" . إحياء علوم الدين
وقال الحسن -رحمه الله تعالى-: "لا تزال كريمًا على الناس، ولا يزال الناس يكرمونك ما لم تَعَاطَ ما في أيديهم، فإذا فعلت ذلك استخفوا بك وكرهوا حديثك وأبغضوك" الحلية
وقال الحافظ ابن رجب -رحمه الله-: "وقد تكاثرت الأحاديث عن النبي بالأمر بالاستعفاف عن مسألة الناس، والاستغناء عنهم؛ فمن سأل الناس ما بأيدهم كرهوه وأبغضوه؛ لأن المال محبوب لنفوس بني آم، فمن طلب منهم ما يحبونه كرهوه لذلك " جامع العلوم والحكم
والإمامة في الدين، والسيادة والرفعة لا يحصلها المرء إلا إذا استغنى عن الناس، واحتاج الناس إليه في العلم والفتوى والوعظ.
قال أعرابي لأهل البصرة: "من سيد أهل هذه القرية؟" قالوا: " الحسن "، قال: "بم سادهم؟" قالوا: "احتاج الناس إلى علمه، واستغنى هو عن دنياهم" جامع العلوم والحكم
ولقد طلبت رضى البرية جاهداً ... فإذا رضاهم غاية لا تدرك
وأرى القناعة كنزاً له ... والبر أفضل ما به يتمسك

العنصر الثالث صور من قناعة النبي -صلى الله عليه وسلم-
=======================
أولًا قناعته -صلى الله عليه و سلم -في أكله
أ- روت عائشة رضي الله عنها- تخاطب عروة بن الزبير - رضي الله عنهما- فقالت: {ابن أختي! إن كنا لننظر إلى الهلال ثلاثة أهلة في شهرين وما أوقدت في أبيات رسول الله - صلى الله عليه و سلم - نار، فقلت: ما كان يعيشكم؟ قالت: الأسودان؛ التمر والماء، إلا أنه قد كان لرسول الله - صلى الله عليه و سلم - جيران من الأنصار كان لهم منائح، وكانوا يمنحون رسول اللّه - صلى الله عليه و سلم - من أبياتهم فيسقيناه)البخاري ومسلم
ب- وعنها- رضي اللّه عنها- قالت: {لقد مات رسول الله - صلى الله عليه و سلم - وما شبع من خبز وزيت في يوم واحد مرتين} . البخاري و مسلم
ج- وعن قتادة قال: {كنا نأتي أنس بن مالك وخبازه قائم، وقال: "كلوا؛ فما أعلم النبي - صلى الله عليه و سلم - رأي مرققا حتى لحق بالله، ولا رأى شاة سميطًا بعينه قط}.
ثانيًا قناعته - صلى الله عليه و سلم - في فراشه
أ- عن عائشة - رضي اللّه عنها- قالت: {كان فراش رسول اللّه - صلى الله عليه و سلم - من أدم وحشوه من ليف} البخاري و مسلم
ب- وعن ابن مسعود قال: {نام رسول الله - صلى الله عليه و سلم - على حصير فقام وقد أثر في جنبه، قلنا: يا رسول الله! لو اتخذنا لك وطاء؛ فقال: ما لي وللدنيا، ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها}. الترمذي و ابن ماجه
ج- وعن عائشة - رضي الله عنها- قالت: {كان لرسول الله - صلى الله عليه و سلم - سرير مشبك بالبردي عليه كساء أسود قد حشوناه بالبردي، فدخل أبو بكر وعمر عليه فإذا النبي - صلى الله عليه و سلم - نائم عليه، فلما رآهما استوى جالسًا فنظر، فإذا أثر السرير في جنب رسول اللّه - صلى الله عليه و سلم - فقال أبو بكر وعمر - وبكيا-: يا رسول الله، ما يؤذيك خشونة ما نرى من سريرك وفراشك، وهذا كسرى وقيصر على فرش الحرير والديباج؟ فقال: "لا تقولا هذا؛ فإن فراش كسرى وقيصر في النار، وإن فراشي وسريري هذا عاقبته الجنة} .البخاري و مسلم
ثالثا تربيته - صلى الله عليه و سلم - أهله على القناعة
لقد ربى النبي - صلى الله عليه و سلم - أهله على القناعة بعد أن اختار أزواجه البقاء معه، والصبر على القلة، والزهد في الدنيا حينما خيرهن بين الإمساك على ذلك أو الفراق والتمتع بالدنيا كما قال اللّه تعالى [الأحزاب: 28، 29].
فاخترن- رضي اللّه عنهن- الآخرة، وصبرن على لأواء الدنيا، وضعف الحال، وقلة المال طمعًا في الأجر الجزيل من اللّه- تعالى - ومن صور تلك القلة الزهد إضافة لما سبق:
أ- ما روت عائشة - رضي الله عنها- قالت: {ما أكل آل محمد - صلى الله عليه و سلم - أكلتين في يوم إلا إحداهما تمر}. مسلم
ب- وعنها- رضي اللّه عنها- قالت: {ما شبع آل محمد - صلى الله عليه و سلم - من خبز وشعير يومين متتابعين حتى قبض رسول اللّه}.البخاري و مسلم
ولم يقتصر - صلى الله عليه و سلم - في تربيته تلك على نسائه بل حتى أولاده رباهم على القناعة - صلى الله عليه و سلم - فقد أتاه سبي مرة، فشكت إليه فاطمة - رضي الله عنها- ما تلقى من خدمة البيت، وطلبت منه خادمًا يكفيها مؤنة بيتها، فأمرها أن تستعين بالتسبيح والتكبير والتحميد عند نومها، وقال: "لا أعطيك وأدع أهل الصفة تطوى بطونهم من الجوع}.
العنصر الرابع: صورة من قناعة الصحابة والسلف الصالح
=========================
وسار على منهج رسول اللّه صحابته الكرام-رضي اللّه عنهم- والتابعون لهم بإحسان؛ فقد عاشوا أول الأمر على الفقر والقلة، ثم لما فتحت الفتوح واغتنى المسلمون بقوا على قناعتهم وزهدهم، وأنفقوا الأموال الطائلة في سبيل الله تعالى، وهذه نماذج من عيشهم وقناعتهم:
أ- عن أبي هريرة قال: "رأيت سبعين من أهل الصفة ما منهم رجل عليه رداء، إما إزار وإما كساء قد ربطوا في أعناقهم، فمنها ما يبلغ نصف الساقين، ومنها ما يبلغ الكعبين، فيجمعه بيده كراهية أن ترى عورته" أخرجه البخاري
قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله تعالى- قوله: "لقد رأيت سبعين من أصحاب الصفة يُشْعِر بأنهم كانوا أكثر من سبعين"
ج- وعن عامر بن عبد اللّه { أن سلمان الخير حين حضره الموت عرفوا منه بعض الجزع، قالوا: ما يجزعك يا أبا عبد اللّه، وقد كانت لك سابقة في الخير؟ شهدت مع رسول اللّه - صلى الله عليه و سلم - مغازي حسنةً، وفتوحًا عظاما! قال: يجزعني أن حبيبنا - صلى الله عليه و سلم - حين فارقنا عهد إلينا قال: "ليكفِ اليوم منكم كزاد الراكب" فهذا الذي أجزعني؛ فجُمعَ مال سلمان فكان قيمته خمسة عشر دينارًا، وفي رواية: خمسة عشر درهما) . أخرجه الطبراني في الكبير
د-قناعة حيرة العقول
رجل فقير يرعى أمه و زوجته و ذريته، وكان يعمل خادماً لدى أحدهم، مخلصاً في عمله ويؤديه على أكمل وجه ، إلا أنه ذات يوم تغيب عن العمل ..
فقال سيده في نفسه : " لابد أن أعطيه ديناراً زيادة حتى لا يتغيب عن العمل فبالتأكيد لم يغيب إلا طمعاً في زيادة راتبه لانه يعلم بحاجتى إليه " وبالفعل حين حضر ثاني يوم أعطاه راتبه و زاد عليه الدينار ..
لم يتكلم العامل و لم يسأل سيده ..عن سبب الزيادة ، وبعد فترة غاب العامل مرة أخرى ،
فغضب سيده غضباً شديداً وقال:" سأنقص الدينار الذي زدته. "و أنقصه .. و لم يتكلم العامل و لم يسأله عن نقصان راتبه.
فإستغرب الرجل مِنْ ردة فعل الخادم، وسأله :
زدتك فلم تسأل، وأنقصتك فلم تتكلم !!!!!!!
فقال العامل: عندما غبت المرة الأولى رزقني الله مولوداً ..فحين كافأتني بالزيادة، قلت هذا رزق مولودي قد جاء معه ،
وحين غبت المرة الثانية ماتت أمي، وعندما أنقصت الدينار
قلت هذا رزقها قد ذهب بذهابها.
ما أجملها مِنْ أرواح تقنع وترضى بما وهبها إياه الرحمن، وتترفع عن نسب ما يأتيها مِنْ زيادة في الرزق أو نقصان إلى الإنسان.
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=rss&subject=1إتحاف السادة بفوائد القناعة.docx]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13248
نقابة الائمة http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13244 Sun, 30 Aug 2015 07:14:35 +0200 سؤال لمن يعرف الاجابة..هل لنا حقا نقابة؟  وان كان لنا اين هى وكيف نتصل بها؟ وما هو النشاط الذى تقوم به من اجل الامام او قامت به من قبل؟ هل من يعرف اجابة؟]]> http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13244 سبع قيادات شابة جديدة بالأوقاف http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13243 Sat, 29 Aug 2015 08:32:11 +0200
 أسفر لقاء معالى وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة بالأئمة المتميزين بالديوان العام بالوزارة أمس الخميس الموافق 27 / 8 / 2015م بحضور فضيلة الشيخ / محمد عبد الرازق عمر رئيس القطاع الديني ، وفضيلة الشيخ / صبري دويدار وكيل أوقاف القليوبية عن اختيار عدد من القيادات المتميزة من حملة الدكتوراه والماجستير على النحو التالي :




  • الشيخ/ خالد أحمد محمود محمد – مديرًا للدعوة بالفيوم .


  • الشيخ الدكتور / أبو الحسن السيد السيد حجاج – مدير إدارة بأوقاف القاهرة .


  • الشيخ الدكتور / محمود الهلالى عبد الصمد – مدير إدارة بأوقاف القاهرة .


  • الشيخ الدكتور / على ماهر يوسف – مدير إدارة بأوقاف القاهرة .


  • الشيخ الدكتور / محمد على طليبة – مدير إدارة بأوقاف القاهرة .


  • الشيخ الدكتور / رمضان عبد السميع إبراهيم – بحوث الدعوة بالديوان العام.


  • الشيخ/ محمد سيد سيد إبراهيم – التفتيش العام

]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13243
صرف 150 جنيها لجميع العاملين بالأوقاف http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13227 Sat, 29 Aug 2015 08:26:15 +0200 http://www.awkafonline.com/portal/?p=20687


 

]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13227
وفاة الشيخ سيد مرعي باوقاف طنطا بحادث سير http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13231 Sat, 29 Aug 2015 02:28:03 +0200 توفى بالامس اثناء عودته من مسجده فى حادث ندعوله ان يقبله الله من الشهداء وان يلهم اهله واحبابه الصبر والسلوان فوالله كان حافظا لكتاب الله وكان خادما له اللهم تقبله بقبول حسن واجعل الخير فى ذريته البنتان الصغيرتان وان يلهم والدته واهله الصب اللهم امين نسال احبابنا الدعاء لهبالرحمة والمغفرة

http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=rss&subject=1
]]>
http://www.a2ma.net/vb/index.php?page=topic&show=1&id=13231